الامارات تغضب السعودية والديوان الملكي يتدخل - قرار مفاجئ وسبب واحد ومهمة قادمة لـ 90 الف جندي
الجمعة 12 يوليو 2019 الساعة 19:31

قالت صحيفة اميركية اليوم الجمعة إن مسؤولين بالديوان الملكي السعودي تدخلوا شخصيا لمحاولة ثني الإماراتيين عن الانسحاب من اليمن.


 

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن دبلوماسيين تأكيدهم أن السعوديين شعروا بخيبة أمل كبيرة من قرار الإمارات خفض قواتها باليمن.

 

ويأتي ما كشفت عنه الصحيفة، عقب أيام من إعلان مسؤول إماراتي كبير أن بلاده -العضو الرئيس في التحالف الذي تقوده السعودية باليمن- تقوم بعملية سحب لقواتها من هناك ضمن خطة “إعادة انتشار” لأسباب “إستراتيجية وتكتيكية”.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الإماراتي قوله في دبي إن الإمارات تعمل على الانتقال من “إستراتيجية عسكرية” إلى خطة تقوم على تحقيق “السلام أولا”.

 

وذكرت نيويورك تايمز أن الإمارات تسحب قواتها من اليمن بوتيرة سريعة بعد تيقنها من أن الحرب الطاحنة التي حولت اليمن إلى كارثة إنسانية لا يمكن كسبها.

 

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين غربيين مطلعين على التفاصيل قولهم إن خفضا في عدد القوات الإماراتية قد حدث بالفعل، مدفوعا برغبة الخروج من حرب مكلفة للغاية حتى لو أغضب ذلك حلفاءهم السعوديين.

 

وذكرت نيويورك تايمز أن الإماراتيين تجنبوا الإعلان عن خطوة الانسحاب علنا للتخفيف من انزعاج نظرائهم السعوديين، غير أن دبلوماسيين غربيين أشاروا إلى أن السعوديين شعروا بخيبة أمل كبيرة نتيجة القرار الإماراتي، وأن كبار المسؤولين في الديوان الملكي السعودي حاولوا ثني المسؤولين الإماراتيين عن خطوة الانسحاب.

 

وبالرغم من أن مسؤولا بالسفارة السعودية في واشنطن نفى للصحيفة أن يكون قادة المملكة غير سعداء فإن المسؤول اعترف ضمنيا بحصول الانسحاب.

 

معتبرا إياه تغييرا تكتيكيا يحدث عادة أثناء الحملات ويتم تنفيذه بالتنسيق مع التحالف، على حد تعبيره.

 

وتابع “إن أي فراغ تركه الانسحاب الإماراتي سوف تملأه القوات اليمنية التي تم تدريبها على الوقوف وحدها” دون مساعدة.

 

من جهته، أرجع مسؤول إماراتي رفيع -لم يكشف عن هويته- الانسحاب إلى الرغبة في دعم وقف إطلاق النار الهش الذي توسطت فيه الأمم المتحدة في الحُديدة والذي دخل حيز التنفيذ في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

 

وأضاف “التزامنا تجاه اليمن لا يزال قائما”، مشيرا إلى أن القوات الإماراتية دربت تسعين ألف جندي يمني على ملء الفراغ بعد رحيلها.

 

في ذات السياق ، اتخذت القوات السعودية المنتشرة في اليمن إجراءات لتأمين ميناءين استراتيجيين باليمن في البحر الأحمر، بعد خفض الإماراتعدد عسكرييها هناك"حسب وكالة رويترز".

 

وقال قياديان عسكريان يمنيان ومسؤولان بالحكومة اليمنية لـ "رويترز"، إن ضباطا سعوديين تسلموا قيادة القواعد العسكرية في ميناءي المخا والخوخة، وكانت القوات الإماراتية تستخدمهما لدعم الحملة العسكرية، التي كانت تستهدف السيطرة على الحديدة القريبة ولمراقبة الساحل.

 

كما أرسلت الرياض، حسب مصادر الوكالة، عددا لم يتم تحديده من القوات إلى مدينة عدن الساحلية وجزيرة بريم الصغيرة البركانية في مضيق باب المندب، وهو ممر استراتيجي للملاحة يربط بين البحر الأحمر وخليج عدن.

 

وأشارت "رويترز" إلى أنه لم يرد أي من المتحدثين باسم التحالف العربي، الذي تقوده السعودية في اليمن، أو باسم الحكومة الإماراتية، على طلبات للتعليق على هذه الأنباء.

 

وليس من المتوقع، بحسب الوكالة، أن تؤدي تلك التغييرات في قيادة القواعد العسكرية إلى تغير يذكر في مسار الحرب ولا في اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة، والذي أبرم بدعم من الأمم المتحدة العام الماضي في السويد بين الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية والحوثيين المتحالفين مع إيران.

 

لكن تقرير الوكالة توقع مع ذلك أن توسيع نطاق الوجود السعودي على الأرض، من شأنه أن يكثف من الانتقادات الدولية لدور المملكة في الحرب التي تسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم وقتلت، حسب معطيات الأمم المتحدة، آلاف المدنيين جراء ضربات جوية.

 

وسبق أن خفضت الإمارات، ثاني أكبر قوة في التحالف، عدد وحداتها في بعض مناطق اليمن، حيث أنشأت قواعد عسكرية كبيرة خلال الحرب المستمرة منذ أربع سنوات، والتي تعتبر على نطاق واسع حربا تجري بالوكالة بين السعودية وإيران.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق