بالصور.. بولندا تحبط فرحة البرتغال في دوري الأمم
الاربعاء 21 نوفمبر 2018 الساعة 08:31

فرض المنتخب البولندي، التعادل الإيجابي 1-1 على مضيفه البرتغالي، اليوم الثلاثاء، ضمن منافسات الجولة السادسة من دور المجموعات بدوري الأمم الأوروبية. 

سجل هدف البرتغال، آندريه سيلفا، في الدقيقة 34، قبل أن يحرز أركاديوز ميليك، هدف التعادل لبولندا، في الدقيقة 66 من ركلة جزاء. 

ورغم التعادل، أنهى المنتخب البرتغالي مشواره في دور المجموعات في الصدارة برصيد 8 نقاط، ليبلغ نصف نهائي دوري الأمم، بينما تذيلت بولندا الترتيب بنقطتين لتهبط إلى المستوى الثاني.



دانت السيطرة منذ البداية للبرتغال دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى الحارس البولندي فويتشيك تشيزني، بينما ظهر اعتماد الضيوف على المرتدات السريعة. 

وجاءت أول محاولة حقيقية للبرتغال، بعد مرور 8 دقائق، بعدما توغل ريناتو سانشيز من الجهة اليمنى داخل منطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة قوية بيسراه، أبعدها دفاع بولندا. 

وكاد ميليك أن يهز شباك البرتغال، بعدما ضغط على الحارس بيتو، الذي تباطأ في تمرير الكرة، قبل أن ينقذ نفسه بإبعادها، بعدما كان المهاجم البولندي على مقربة من افتكاك الكرة ووضعها داخل الشباك. 

وظهر اعتماد البرتغال على الجبهة اليمنى، لاستغلال سرعة جواو كانسيلو وعرضياته المتقنة، والذي حاول تجربة حظه بتسديدة بعيدة المدى، لكنها علت العارضة. 

وهدد فرانكوفسكي، مرمى بيتو بتسديدة قوية، تصدى لها الحارس البرتغالي ببراعة، قبل أن ترتد للاعب بولندا من جديد، لكنه وضعها بقوة فوق العارضة. 

وهدأ إيقاع المباراة نسبيًا، حتى نجحت البرتغال في التقدم بهدف بعد مرور 34 دقيقة على البداية، من ضربة رأسيه لآندريه سيلفا، حول بها عرضية سانشيز إلى داخل الشباك. 



وجاء الرد سريعًا من بولندا بنفس الطريقة، عن طريق رأسية متقنة من المدافع توماس كيدزيورا، لكن كرته ارتطمت في العارضة، لتضيع فرصة معادلة النتيجة. 

وتصدى بيتو لفرصة هدف محقق للمنتخب البولندي، من انفراد صريح لفرانكوفسكي، الذي سددها في جسد الحارس البرتغالي، لتمر الدقائق وينجح أصحاب الأرض في الحفاظ على التقدم حتى نهاية الشوط الأول.

وأظهر المنتخب البولندي رغبة واضحة منذ بداية الشوط الثاني في هز شباك أصحاب الأرض، بحثًا عن هدف التعادل. 

وفي الدقيقة 58، كاد المنتخب البرتغالي أن يستقبل هدفًا، بكرة ساقطة من فوق الحارس بيتو، لكن رافائيل جيريرو أخرج الكرة برأسه من على خط المرمى، لتذهب إلى ركلة ركنية. 

ومع محاولات بولندا المستمرة، حصل ميليك على ركلة جزاء، في الدقيقة 63، بعد إعاقته من دانيلو أثناء انفراده بالمرمى، ليشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه الأخير، ليضطر أصحاب الأرض لإكمال اللقاء بـ 10 لاعبين.

وانبرى ميليك لتنفيذ ركلة جزاء، ليضعها داخل الشباك، قبل أن يأمر الحكم بإعادتها من جديد، لينجح مجددًا في تحويلها إلى هدف، بعد وضعها في ذات الزاوية، ليفشل بيتو في التصدي لها. 

ورغم النقص العددي، لم يتراجع المنتخب البرتغالي إلى مناطقه، بل حاول الضغط على دفاع بولندا بعدة محاولات هجومية. 

واستغلت بولندا المساحات الفارغة في دفاعات البرتغال، ليشن بيوتر زيلينسكي هجمة بمجهود فردي، قبل أن يطلق تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها بيتو ببراعة، ليحولها لركنية، ليفشل الفريقان في تقديم أي جديد، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق