بالصور: مارسيليا يحسم القمة المثيرة بطعنة قاسية لموناكو
الاثنين 3 سبتمبر 2018 الساعة 08:30

خسر موناكو أمام ضيفه أولمبيك مارسيليا (3-2)، اليوم الأحد، على ملعب لويس الثاني، في قمة الجولة الرابعة من الدوري الفرنسي.

تقدم مارسيليا بهدف كوستاس ميتروجلو، بالدقيقة 46، ورد موناكو بثنائية ليوري تيليمانس، ورادميل فالكاو، بالدقيقتين 48 و53، قبل أن يدرك فلوران توفان التعادل، بالدقيقة 74، ويوجه فالير جيرمان طعنة قاسية لفريقه السابق، بالدقيقة 90.

وارتقى مارسيليا بهذا الفوز إلى المركز الخامس، برصيد 7 نقاط، متساويا مع ليل ورين ومونبيليه، بينما تلقى موناكو خسارته الأولى أمام ضيفه، منذ 8 سنوات، والثانية له هذا الموسم، ليتجمد رصيده عند 4 نقاط، في المركز الـ13، متفوقا بفارق الأهداف على أميان، ستراسبورج، نانت، ونيس.

ولعب الفريقان بخطة واحدة (4-2-3-1)، إلا أن مارسيليا كان الأفضل من كل الوجوه، خاصة في الشوط الأول، بفضل النشاط الملحوظ للمحاور الهجومية، لوكاس أوكامبوس، ديميتري باييه، وبونا سار، مع رأس الحربة، كوستاس ميتروجلو.

وكان ميتروجلو عنوان الخطورة الأبرز، حيث كاد أن يسجل هدفا مبكرا من ضربة رأس، أنقذها الحارس دييجو بيناليو ببراعة، ثم حاول هز شباك موناكو بلمسة ذكية بقدمه، لعرضيه باييه، إضافة لضربة رأسية أخرى فوق العارضة.

أما موناكو فلم يجد نجمه ومهاجمه الصريح، رادميل فالكاو، الدعم الكافي من الثنائي يوري تيليمانس وصامويل جراندسير.

وهذا بينما تحرك روني لوبيز يمينا ويسارا، دون جدوى، بفضل نجاح ثنائي ارتكاز مارسيليا، ستروتمان ومورجان سانسون، في فصل خطوط موناكو عن بعضها.

ولم يتعرض يوان بيلي، حارس مارسيليا، سوى لاختبار وحيد في البداية، حيث أمسك بسهولة ضربة رأس لفالكاو.

أما الجبهة اليسرى، التي شغلها أنطونيو باريكا، فكانت ثغرة واضحة لأصحاب الأرض، اخترقها باييه بكرة عرضية، أسكنها ميتروجلو الشباك بضربة رأس قوية، مستغلا سذاجة قلبي الدفاع، جيمرسون وجليك، في التعامل مع العرضيات، بالدقيقة 46.

وانقلبت الأمور رأسا على عقب مع بداية الشوط الثاني، حيث ارتكب قلب دفاع مارسيليا، عادل رامي، خطأً كارثيًا، بتمرير كرة قصيرة للحارس بيلي، انتزعها فالكاو وسدد بعد مراوغة، لينقذها رامي من على خط المرمى، قبل أن يكملها تيليمانس في الشباك، مسجلا التعادل لموناكو، في وقت مثالي.

ومن خطأ ساذج آخر لعادل رامي، في إخراج كرة عرضية من الجهة اليمنى، صوب فالكاو بسهولة، محرزا الهدف الثاني لموناكو، وبعدها سدد تيليمانس بجوار القائم الأيسر.

تحرك رودي جارسيا مدرب مارسيليا سريعا، لتدارك هذه الصدمة، حيث أشرك فلوران توفان مكان بونا سار، ورد عليه البرتغالي ليوناردو جارديم، بإشراك جبريل سيديبيه مكان جراندسير.

وانقض توفان على كرة عرضية من الجهة اليسرى، إلا أن محاولته جاءت فوق العارضة.

وبعدها بدقائق راوغ توفان، وتبادل الكرة مع الظهير الأيمن، هيروشي ساكاي، ليسدد مباشرة بيسراه، مسجلا هدف التعادل لمارسيليا (2-2).

وشارك جوردي مبولا وبيترو بيليجري مكان باريكا وتيليمانس، في موناكو، وفالير جيرمان مكان ديميتري باييه في مارسيليا.

وبعد مشاركته بدقائق، قابل جيرمان ركلة ركنية برأسية قوية، ليخطف الضيوف الفوز، في وقت قاتل، بالدقيقة (90).

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق