أ. محمد الدبعي
الأحد 5 مايو 2019 الساعة 06:16
هزة قلم!.. هكذا يكون الإبداع!
أ. محمد الدبعي

لست مبدعا إن كنت تبحث بعملك رضا الناس وتصفيق محبيك سواء أظهرت الحقيقة أم واريتها!
ولست مبدعا إن كنت بإنتاجك تسعى إلى طمس الحقائق وتزييفها إرضاء لمحبيك ولمن يدفعون لك الثمن المسبق.
ولن تكون مبدعا إن لم تتحرى الحقيقة وتصفي النية لها.
ولن يصنف إنتاجك في خانة الإبداع إن صادف قبولا حسنا عند الجميع ودون أي إعتراض أو نقد!
إنما الإبداع يكون محل نقد واعتراض ومديح وتصفيق. اي عمل لا يثير في القراء أو المستمعين أو المشاهدين مشاعر متضاربة، و آراء متضادة، وجدلا ولغطا صاخبين ليس بإمكاننا تصنيفه على أنه عمل إبداعي، وإنتاج فكري عبقري، بل إن أقل مايوصف به هو أنه مونتاج روتيني متكرر لم يأت بجديد. وكم من مقال أو إنتاج إعلامي يصب في خانة التكرار الممل الغير مفيد، والعمل المزيف المشوه المبتذل، والإخراج المصادم للحقائق، الظالم للتاريخ والمزور له ولأشخاصه وأحداثه. مثل هذا الشخص المنتج إما أنه متحامل على شخصية أو فئة، وإما أنه شخص مجامل، او أنه من نوعية ذوي الدفع المسبق، ذوي الشريحتين، البائع لضميره، المؤجر لقلمه وفكره.
أما أصحاب الإنتاج الهادف والبناء، المحترم لشخصه وعقله وقلمه، صاحب الرسالة المجتمعية البناءة، والحس الوطني الثوري المخلص، والإنتماء العريق الصادق لأمته فهو صاحب القلم والإنتاج المبدع. هو المبدع الذي يسخر طاقته وقدراته وفكره وقلمه لكشف الحقيقة، وإظهار المستخبى، بما يخدم الوطن والمواطن والأمة، وإن ناله من الشتم والقدح ما ناله من السفهاء والجهال وأصحاب المصالح والمنتفعين والفئويين وغيرهم وغيرهم. فهو لا يأبه لترهاتهم، ولا لسفاهتهم، ولا لتهديدهم، فهو يعمل للفكرة ويخدم الفكرة.

وهذا ما فعله الإعلامي القدير، صاحب الفكر المستنير والعمل الدؤوب المتواصل المبدع، الأستاذ جمال المليكي في إنتاجه الإعلامي الضخم: الغداء الاخير!
هذا العمل من إخراجه وطريقة عرضه لأحداثه يدل على أن المليكي قد تجشم العناء للتغلب على المصاعب التي رافقت فترة إعداد وتجهيز هذا الفيلم الوثائقي الضخم، وهذا يتضح لنا من خلال ترتيبه لأحداثه وسردها التاريخي، والكم الكبير من الشخصيات التي قابلها للإستماع إلى شهادتها بحكم أنها كانت من صانعي أحداثه، أو من الشاهدين عليها، أو بحكم التصاقها التاريخي بتلك الفترة الزمنية. وكما قال مخرج الفيلم الأستاذ المليكي أنه قدم كل من استطاع التواصل معه أو من كان لديه الإستعداد للإدلاء بشهادته للتاريخ، ووثق كل ذلك بالوثائق والشهادات الأجنبية.

الفيلم الوثائقي يعرض فترة مفصلية تعتبر هي أهم فترة في تاريخ اليمن المعاصر، وتتحدث عن أهم شخصية يمنية جدلية كثرت حولها الأقاويل والأكاذيب، وأحيطت بكثير من التمجيد والتخليد، وسيجت بسياجات الإبهام والإخفاء والطمس، إنها شخصية الرئيس الراحل المقدم إبراهيم محمد الحمدي رحمه الله.
لم تر اليمن شخصية أثارت حولها كل هذه الهالة الشعبية من محبيه على مستوى اليمن كله، وكذلك من مبغضيه وخصومه السياسيين مثل الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي، الذي بكت عليه يوم إعلان نبأ اغتياله كل حبة رمل من تراب الوطن، وكل ذرة من جباله. يكفيه فخرا أن حبه نبت نبتا في قلوب الجماهير اليمنية من أقصاها إلى أقصاها، رجالها ونساؤها، شيوبها وشبابها وأطفالها.
وليس هناك شخص ينال حب كل الجماهير دون استثناء، لكن الحمدي كسب قلوب الغالبية العظمى من الشعب اليمني بالرغم من قصر فترة تسلمه للسلطة بحركة انقلابية تصحيحية.
وبين كثرة محبيه وقلة مبغضيه ضاعت تفاصيل جريمة اغتياله الشنعاء، وبذلت جهود جبارة لطمسها وحذفها من سجلات التاريخ اليمني.

ليس بالضرورة أن يتسم العمل المبدع بالكمال، فهذا لا يمكن إطلاقا لأن الكمال لا يكون إلا لله سبحانه، ولكنه كجهد بشري فلابد وأن يعتوره النقص والخطأ، وهذا ينطبق على الفيلم الوثائقي "الغداء الأخير"، فقد حاول المليكي الوصول بعمله إلى درجة الكمال التي لم ولن يصلها، لكنه قارب به أطراف الكمال، وكشف المستور، وعرى الأشخاص والدول التي خططت لاغتياله لأنه كان يعمل على بناء وطن اسمه اليمن، ويسعى لهدم مخططات الوصاية على الشعب اليمني من قبل السلاليين والمشايخ الذين باعوا ضمائرهم ووطنيتهم لآل سعود.

فشكرا لك أستاذ جمال المليكي، وأشكرك بإسم الجماهير اليمنية قاطبة.
ولنا في الحديث بقية.
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق