صالح المنصوب
الاثنين 4 مارس 2019 الساعة 19:58
تعاظم وجعي وحزني بإستشهاد البطل حمدي
صالح المنصوب

شهيدنا حمدي المنصوب تبكيك الأرض ويشتد الغيم وتتساقط معه قطرات الحزن  حزنا على رحيلك ، رحلت معك الشجاعة والبطولة .

 

الشهيد حمدي المنصوب اسم ارتبط بالمقاومة والشجاعة ، لم يعرف الخوف او الجبن في حياته ، صلب لا يلين حر أبي لا يقبل الخضوع والذل .

صديقي الراحل موجع كثيرا لرحيلك في زمن يستشهد فيه الأبطال واصحاب البطولة ويعيش فيه أصحاب الذل والخضوع .

 

في جبل يبار وجبهة حمك لم تتراجع وصمودك تتحدث عنه المواقف والمتاريس ، سجلت مواقف وصفها كثيرون بالأسطورة ، لن تقبل لأخوانك في الحشاء ان يتصدون لوحدهم فلبيت النداء وكنت في المقدمة لتصد دعاة الموت والخراب والتفجير.

 

كنت شجاعا فكانت النهاية الاستشهاد بشجاعة ، كنت بطلا صنديدا عنيدا فكتب لك نهاية الشجعان .

كم انا حزين ومكلوم و تعبيري تسبقه الدموع ، على رحيل قامة كان لها في الميدان والبطولة مكان ، تركت الجبهة وانت تواجة ، في زمن يتسابق فيه تجار الحروب على المال والمكاسب .

 

سجل رحيلك صدمة لي  ولأسرتي الذي ضحت ولازالت بخيرة رجالها من أجل نصرة الحق واغاثة المظلوم.

عزائي الكبير لقلبي الموجع والحزين ولاسرتي الذي يعتصرها الحزن ولرفاق الشهيد.

رحمك الله شهيدنا البطل والصلب .

رحمك الله ايه القائد الشجاع.

نسأل الله لك الرحمة والمغفرة.

إنا لله وانا اليه راجعون.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق