صالح المنصوب
السبت 6 اكتوبر 2018 الساعة 14:23
في غمرة اليأس هل سيفاجئنا الفجر ؟
صالح المنصوب

أحاول كثيرا ان أبتعد عن الكتابة وأسكت وأمسك لساني ، في ظل وصول البلد الى أوضاع متشابكة بالغة التعقيد ،  لكن لا بد ان لاننسى ان الوطن ملكنا جميعا وليس لطرف الحق في القول انه يمثله بمفرده ،فالتركة ثقيلة والطريق غير معبد والبوصلة غير محددة ، في ظل وضع متقلب ومواقف تتناقض ، بين وقت لآخر .

 

أدخلونا المتاهة الذين لبسوا ثياب الوطنية وخدعوا الناس بها. وغرضهم ليس الا تضليل الشارع وجره الى الفوضى ، واصبح جزء من الشعب ينتظر الخلاص وهو ضحية  من يقوده بالشعارات  الى الخلاص .

 

الحرب اللعينة أكلت ابناءنا والتهمت الكثير ، وهدمت كل ماهو جميل ،  وسقط العديد من الابطال اليمنيين الاشداء. 

 

 لكن من قادونا الى الهاوية وجعلوا الفقر أميرنا والمرض الهادي المنتظر وأصبح الريال اليمني فاقدا لقيمته وأسعار السلع تقفز وتعربد ، ولن يتم العلاج الى اليوم ،لكن اعداء الشعب  لن يسمحوا لاحد ان يخدش الصورة التي اتفقوا عليها ورسموها وانفقوا الملايين من اجلها لا لشيء بل لإنهم يقدسون مصالحهم.

 

لو وجد النموذج للقائد الشريف الذي يموت جوعا ولايأكل بعرق الضمير من يفضل  والجوع على الخيانة، لكان حال الوطن والمواطن أحسن لكن المصيبة انهم يحصلون على رواتب مذهلة أشبه بحلم لم يكونوا يتصوروا ان يروا مثله حتى في المنام.

وبدلا من ان يحمدوا  الله ، يزدادوا طمعا وعبثا. وآخرين ينتظرون المخلفات ليأكلون من براميل القمامة.

وصل الشعب الى اليأس وأصبحت المعالجات شيء من الخيال ، قتل بشكل يومي خارج اطار القانون ، واغتيال للشرفاء الطيبيين ، و إيردات تذهب الى جيوب هوامير الفساد من ضرائب ونفط ، والمساعدات والمنح تلعب بها المنظمات وتكسب من ورائها ملايين الريالات .

 

الشرعية مخزوقة يعني  بدون وعاء و السبب انها مخنوقة من قبل تحالف الفساد في صنعاء الذي انتقل الى مأرب وعدن .

 

ومن يرفعون اصواتهم ويصدرون  التصريحات ويقودون المظاهرات جزء من المشكلة ، لأنهم لم يصلحوا أنفسهم ويمثلون القدوة اولا ، ويعملون من أجل الوطن لا ضده .

 

نعيش غمرة اليأس والبؤس وننتظر أن يفاجأنا الفجر برجال يسكنهم الضمير والصدق والوفاء والنزاهة.

 
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق