صالح المنصوب
الاربعاء 11 يناير 2017 الساعة 17:04
مناطق عيال الخالة !!
صالح المنصوب

 عانت عشرات السنين سابقاً, وظلت تلاحقها مصطلحات أشد قساوة , تحاول ان تتجه الىالأمام لكنها مناطق كتب لها أن يبقىالتهميش والإقصاء من نصيبها , تلك هي المناطق التيظلت محرومة سابقا والىاليوم هي المناطق الوسطى  ومناطق الصراع في الحدود التشطيريه سابقا تقدم التضحيات والقرابين ,لكن كل ذلك لم يشفع لها منها العود ومريس ومناطق الوسطوالتماس الاخرىتبقى تتقاذفها امواج التهميش والسخرية , بتجاهل واضح ومتعمد ايام نظام صالح سابقا كان مصطلح التخريب يلاحق ابنائها الىنهاية المطاف  , وذلك سبب تهميشها وعدم اعطائها أي مكانه او حق أو مواقع في القيادة  ,  لكن العديد من رجالها يسيرون في الطريق الخطأ ويعملون علىتقزيمها بفعل مواقفهم الهشة والغير مدروسة لأنها تتجه الى التفرد في كسب الولاء والطاعة هذا ما جعلها يتيمة في القيادة , لأنه لا يمكن لمن يقبل الأقدام و يستهزىء أن يرتقي, ظلت هذه المناطق تتعامل بشيء من السخرية واصبحت اسيرة لحالها المحزن الذي  وصلت اليه , علىفوهة بركان بقيت هذه المناطق تعيش سابقاً وهي تقدم تضحيات من خيرة ابنائها وهدمت البيوت وتشردوا بين مناطق الشمال والجنوب سابقاً , تدافع عن مواقف لا تعلم عن مصيرها لأنها لم تتوحد فجزء مع مشروع الشمال حينها وأخر مع مشروع الجنوب لأنها في خط الوسط واستمر تهميشها لم تدافع عنها كل مواقفها, هكذا ظلت ولم تنل نصيبها وحقوقها في مؤسسات الدولة او مشاريع علىالأرض , حتىمن الكليات العسكرية حينها أستبعد ابنائها وحرمت وكان يستبعد ابنائها ويلاحق من داخلها , لا ننسىالكثير من الجنود الذين التحقوا في الجيش وظلوا جنوداً الىان تم احالتهم الىالتقاعد ولم يتم ترقيتهم ابداً ومنهم من تم تسريحة بعكس أبناء مطلع حينها  , كل ذلك بسبب مواقف لا ناقه لها ولا جمل بل بحكم موقعها حينها , ومع هذا لم يفق ابنائها حينها ويعلنون تمردهم علىالظلم والحرمان , ولم يخرج من اصلابها قيادات اقوياء يقدسون الحرية والكرامة , اما اليوم لا يختلف عن الأمس وأولاد الخالة يبقون أولاد خالة في تعامل قاسي ينالوه دون ذنب الا ان لهم ابا يميل الىطرف , بمعنىان حالها اليوم لا يختلف عن الأمس , منذاكثر من عام اتخذت خيار المقاومة ومناهضة الانقلاب وتقدم التضحيات مع استعادة الشرعية , لكنها شرعية غير عادلة نظرتها قاصرة اليها , علىالرغم انها في خط الوسط وخط النار , لم تقدم لها شيء وتتجه نحو التفرج  فقط , حتىابناء مناطق الجنوب الذي من المفترض ان يكونوا خلفية لها لتقديم المدد تعاني منهم ويعبون ابنائها في المعاملة بأسلوب موجع , وتستمر كلمات السخرية تطالهم  والنعت بالدحبشة وغيرها , قيادة الشرعية هي الاخرىلم تولي لها أي اهتمام علىالرغم من سيل القرارات لم تلتفت اليها بقرار , يطفي نار غضبها ويشجعها علىالكفاح واستمرار مناهضة الانقلاب , هذا ما يعني انها تحرث في الماء تجاه شرعية تتجاهلها ولم تعيرها أي اهتمام , شرعية مشغولة بمن يقبلون اقدامها بالغرف المغلقة , اذاً في تقديري اذا لم تتوحد مناطق عيال الخالة لتحديد من يقودها وتقف خلفه ستلحق بها لعنة التاريخ وستبقىمهمشة الىالأبد ولن تكون رقماً يذكر ولا يمكن ان تحصل علىأي حق , شرعية تمنح القرارات لمن لا يستحقون ومكافئة لمن خدموا نظام صالح , اذا ظلت هكذا ستندم لأنها تدفع ثمن مواقفها الرائعة بالتغافل من القائمين بالنسيان  كل يوم ,لكنها لا تعرف كيف تستثمرها امام قبح النظام سابقاً وحماقة شرعية اليوم, اذا لم توحد صفوفها وترتص لن تتمكن من الحصول عل حقوقها , وستبقىممزقه الىالأبد  بين صنعاء وعدن الذي لا يعتبرونها رقم , ويستثمر مواقفها الأخرين, والحقيقة ان علىاولاد الخالة ان يقودوا حملة تمرد ضد الظلم وغياب العدل من اجل الحقوق  وسوف يغيرون كفة الميزان , لأنهم في المنتصف

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق